مصر …المستقبل…العرب و الأمة

تتحدث عن مصر و مستقبلها و علاقتها بالعرب و الأمة الإسلامية من وجهة نظر صاحبها

Archive for يناير 2010

Obama and Zionism

leave a comment »


 
برز الثــــعلب يوما في ثياب الواعظــــينَ
يمشى في الأرض يهدى ويسب الماكرينَ

و يــــــقول الحمـــــد لله إلــــه العالمــــينَ

يا عبـــــاد الله توبوا فـهو كهف التـــائبينَ
وازهـــــدوا فإن العيش عيش الزاهـــدينَ
و اطلبوا الديك يؤذن لصلاة الصـــبح فينا
فأتى الديك رسولا من إمـــــــام الناسكينَ
عرض الأمر عليه و هو يرجــوا أن يلينا
فأجاب الديك عذرا يا أضـــل المــــــهتدينَ
بلغ الثعلب عني عن جدودي الصــــالحينَ
عن ذوى التيجان ممن دخلوا البطن اللعينَ
أنهم قالوا و خير القـــول قول العارفيــــنَ
مخطئ من ظـــن يومـــا أن للثــــعلب دينا
__._,_.___

Written by Ahmad Abdullah

يناير 21, 2010 at 5:23 مساءً

أرسلت فى غير مصنف

الأردن: محكمة أمن دولة تتهم مواطنا بـ’شتم وتحقير’ مبارك

leave a comment »


يوسف أبو لوحة يواجه عقوبة السجن عقب مشاركته في مظاهرة بعمان للتنديد بالموقف المصري من غزة.

ميدل ايست اونلاين
عمان – قال محامون الثلاثاء أن مدعي عام أمن الدولة وجه الى نشط اسلامي تهمة تحقير الرئيس المصري حسني مبارك أثناء اعتصام نظمته المعارضة الاردنية قرب السفارة المصرية احتجاجا على الجدار الذي تبنيه مصر على الحدود مع غزة.

وقال المحامي موسى العبداللات ان محكمة أمن الدولة وجهت ليوسف أبو لوحة (22 عاما) "تهمة تحقير أو شتم أو ذم زعيم أجنبي" على خلفية مشاركته مع عشرات من النشطاء في احتجاج قبل أسبوعين ضد موقف الحكومة المصرية من وصول المساعدات عبر الحدود الى غزة.

وكانت قوات الامن الاردنية أغلقت الطرق المؤدية الى السفارة المصرية ومنعت وصول المتظاهرين اليها مما دفعهم الى الاعتصام في أحد الشوارع القريبة.

وأضاف العبداللات "هذا الشاب جاء تلبية لنداء وجهته النقابات المهنية وأحزاب المعارضة… ووقف منددا بموقف النظام المصري تجاه … غزة."

وفي حال ادانته بتهمة التحقير يواجه أبو لوحة عقوبة السجن من سنة الى سنتين.

وقال العبداللات ان الحكم يتطلب وجود شكوى من الطرف المتضرر وأنه ليس لديه علم بوجود شكوى من السفارة المصرية.

وكانت أحزاب المعارضة الاسلامية واليسارية انتقدت موقف الحكومة المصرية من حكومة حركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية (حماس) المقالة في غزة ونظمت عددا من الفعاليات والاعتصامات خلال الشهر الماضي تضامنا مع غزة وحماس.

http://www.middle-east-online.com/?id=87986

Written by Ahmad Abdullah

يناير 20, 2010 at 7:23 مساءً

أرسلت فى غير مصنف

المسجد الاقصى وكنيسة القيامة على وشك الانهيار

leave a comment »


 

القاضي تيسير بيوض التميمي والمطران عطا الله حنا يحذران من انهيار وشيك للمسجد الاقصى بسبب حفريات اسرائيلية.

ميدل ايست اونلاين

رام الله (الضفة الغربية) – حذر رجلا دين مسيحي ومسلم فلسطينيان الاربعاء من احتمال انهيار المسجد الاقصى وكنيسة القيامة نتيجة الحفريات التي تقوم بها اسرائيل تحت ارضية المسجد وعلى مسافات قريبه منه.

وقال قاضي القضاة الشرعيين تيسير بيوض التميمي في مؤتمر صحافي في رام الله "اخشى ان يكون هذا النداء هو الاخير قبل انهيار المسجد الاقصى، وعلى الامة ان تستيقظ من نومها".

من جهته، قال المطران عطا الله حنا الذي شارك مع التميمي في المؤتمر الصحافي ان "الحفريات التي تقوم بها سلطات الاحتلال في القدس تستهدف تزوير التاريخ العربي في الاماكن المقدسة، وهم يحفرون تحت الارض وبشكل يؤثر على البناء فوق الارض".

واضاف رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس في القدس، "بدأنا نلحظ بالفعل في كافة الاماكن بان هناك تصدعات في الابنية والاماكن المقدسة الاسلامية والمسيحية".

وقال ان "هذه التصدعات تنذر بخطر كبير، وقد تتحول الى انهيارات تهدد المسجد الاقصى وكنيسة القيامة".

وعرض التميمي خلال المؤتمر الصحافي صورا لانهيارات وقعت على مسافات قريبة من المسجد الاقصى، بسبب الحفريات الاسرائيلية التي تجري هناك، ومن ضمنها الانهيار الاخير في حي سلوان الاثنين والذي كشف وجود حفرة عميقة تحت الارض.

وقال التميمي "الامر خطير للغاية، وقد حذرنا مرارا من نتائج الحفريات الاسرائيلية تحت الاقصى، وقلنا ان هذه الحفريات ستؤدي الى انهيار المسجد الاقصى".

واضاف "الانهيارات التي كشفتها السيول مؤخرا في حي سلوان، تؤكد ان الخطر واقع حقيقي وان انهيار المسجد الاقصى بات وشيكا".

وليست هذه هي المرة الاولى التي يحذر فيها رجال دين فلسطينيين من انهيار المسجد الاقصى نتيجة الحفريات الاسرائيلية في مدينة القدس، الا ان التميمي جدد تحذيره اليوم مما وصفه بـ"كارثة حقيقية" تهدد المسجد الاقصى.

وقال "الصيحات التي نطلقها كأنها صيحات في واد عميق لا يسمعها احد، لكن المسجد الاقصى على وشك الانهيار".

واعتبر التميمي ان "السكوت عما يجري مؤشر على مؤامرة، نحن لا نتهم احدا، ولكن هذا الصمت وعدم التحرك الفعال ضد ما تقوم به اسرائيل يدفعنا الى وضع علامات استفهام، لماذا تترك هذه الامة اسرائيل لتجري هذه الافعال".

وبدأت اسرائيل في 6 شباط/فبراير 2007 الاشغال والحفريات قرب باب المغاربة المؤدي الى باحة الحرم القدسي حيث يقع المسجد الاقصى ومسجد قبة الصخرة، وهي تؤكد ان المشروع يهدف الى توسيع وتدعيم جسر يؤدي الى المسجد وكذلك الى حائط المبكى المقدس لدى اليهود وهو الاثر الباقي من هيكل سليمان الذي دمره الرومان في العام سبعين ميلادية.

ولكن دائرة الوقف والهيئات الاسلامية في المدينة المقدسة اكدت مرارا ان الحفريات والجسر تهدد اساسات المسجد الاقصى.

 

link

http://www.middle-east-online.com/?id=88015

Written by Ahmad Abdullah

يناير 20, 2010 at 7:21 مساءً

أرسلت فى الإسلام

Removing “digitized by microsoft ” watermark

leave a comment »


guys,

I think I found a method to remove this God Damn watermark !It’s a simple trick ,so simple indeed .In the PDF ,when you find "digitized by MS "then all we can do is to insert our own image in the footer .The image to be inserted should be a white black image of any size .Acrobat allows this process ,more over you can adjust the location of the image you insert to make it completely above the ms watermark .You insert the image in the footer as a water mark ;)if you have any djvu ,then convert it to pdf then repeat the procedure .

Peace of cake.

 

Archive.org watermark ,digitized by microsoft watermark ,remove watermark "digitized by microsoft"

Written by Ahmad Abdullah

يناير 19, 2010 at 6:09 مساءً

أرسلت فى غير مصنف

المحكمة طالبت بتقديم جدواه الاقتصادية:: الحكم النهائي فى وقف تصدير الغاز المصرى لإسرائيل 27 فبراير

leave a comment »


حددت المحكمة الإدارية العليا جلسة 27 فبراير/شباط للنطق بالحكم فى الطعن المقدم من الحكومة على الحكم السابق إصداره من محكمة القضاء الإدارى بوقف تصدير الغاز المصرى إلى إسرائيل بأسعار تفضيلية.

وطالب رئيس المحكمة المستشار محمد الحسينى رئيس مجلس الدولة السبت وزارة البترول وهيئة قضايا الدولة بتقديم التقارير والمستندات الرسمية حول حقيقة تصدير الغاز المصرى لإسرائيل بأسعار تفضيلية تقل عن سعر التصدير العالمى، موضحا أن المحكمة لا تعول على ما يرد بالصحف ووسائل الإعلام من معلومات، غير أنها -أى المحكمة- فى ذات الوقت تنتظر من الحكومة تقديم الحقائق المؤكدة التى تفيد الجدوى الاقتصادية من تصدير الغاز إلى الدولة العبرية من عدمه.
وعقب محامو الحكومة على كلام رئيس المحكمة بالقول إن ما ينشر بالصحف لا يصلح أن يكون سندا يعتد به من قبل المحكمة، مشيرا إلى أن الحكومة قدمت فى جلسات سابقة تقارير رسمية ومعتمدة من جهات رسمية عدة فى هذا الشأن وأنه لا يوجد ما يستجد لتقديمه، فيما قال مقيمو الدعوى إن الغاز المصرى لابد أن يوجه إلى الكادحين من أبناء وفقراء مصر بدلا من توجيهه لإسرائيل، معربين عن اعتراضهم على تصدير الغاز المصرى كلية.
ومن المقرر أن يكون الحكم الصادر من المحكمة لا رجعة فيه وغير قابل للطعن أو الاستئناف بأية صورة من الصور.

كانت دائرة فحص الطعون بالمحكمة الإدارية العليا قد سبق لها وأن قضت بوقف تنفيذ حكم محكمة القضاء الإدارى وقررت إحالة الطعن لهيئة مفوضى الدولة لإعداد تقرير بالرأى القانونى فيه والذى جاء مضمونه مؤيدا لحكم محكمة القضاء الإدارى وذلك فى الطعن المقام من هيئة قضايا الدولة على حكم القضاء الإدارى الصادر فى 18 نوفمبر من العام الماضى والذى قضت فيه المحكمة بوقف قرار بيع الغاز المصرى إلى إسرائيل بأسعار تفضيلية متدنية تقل عن الأسعار العالمية وقيمتها السوقية.

وسبق لهيئة قضايا الدولة وأن أشارت فى طعنها على حكم القضاء الإدارى إلى أنه ليس هناك علاقة تعاقدية بين دولة مصر ودولة إسرائيل بشأن تصدير الغاز الطبيعى وإنما العلاقة التعاقدية بين الشركة المصرية القابضة للغازات والهيئة المصرية العامة للبترول وشركة شرق البحر المتوسط للغاز ومن ثم تخرج هذه العلاقة عن دائرة اختصاص القضاء الإدارى باعتبار أنها علاقة تعاقدية تجارية بحتة مما كان يتعين معه القضاء بعدم الاختصاص أما وقد ذهب الحكم فيه إلى غير ذلك فإنه يكون قد اعتوره عوار قانونى يتعين معه وقف تنفيذه.

وأكدت هيئة قضايا الدولة أن الحكم المطعون عليه سيترتب على تنفيذه أضرار جسيمة يتعذر تداركها مشيرة إلى أن البترول أو الغاز الطبيعى المستخرج من الأراضى المصرية هو نتاج اتفاقيات بترولية صادرة بقوانين من السلطة التشريعية تعطى الحق للهيئة المصرية العامة للبترول وللشركات المختلفة فى البحث عن البترول واستغلاله.

وأوضحت هيئة قضايا الدولة فى طعنها على حكم القضاء الإدارى أن المختص بتحديد أسعار الغاز هو أهل الخبرة فى شئون تصديره وأنه كان ينبغى على محكمة القضاء الإدارى الاستعانة بهم ليوضحوا رأيهم بهذا الشأن خاصة وأنه من المستقر علميا استحالة تخزين الغاز لفترات طويلة.

وأضافت أنه لا توجد مستودعات كافية لاستيعاب كميات إضافية من الغاز نظرا للتكلفة المرتفعة لتخزينه ومحدودية السوق العالمى له مؤكدة أن الدولة ستتكبد خسائر فادحة يصعب تداركها نتيجة فقدان كميات كبيرة من الغاز فى حال إيقاف تنفيذ القرار الذى يسمح ببيع الغاز لإسرائيل بالسعر المتفق عليه.

 

EgyNews Link

Written by Ahmad Abdullah

يناير 16, 2010 at 3:37 مساءً

أرسلت فى غير مصنف